الأربعاء، 6 يناير، 2010

البطولات الورقية لأصحاب القوانين التكتيكية‏


كشاب كويتي يتألم من حالة الإنبطاح الجماعي التي تعيشها معظم الدوائر الانتخابية من خلال أعضائها المحترمين ، توجهت إلى مجلس الأمة وكلي أمل في أن لا أفاجىء بسقوط مزيد من الأقنعة وتخلي ثلة من الأعضاء الذين كنا نتوسم فيهم الخير للحفاظ على مواقفهم السابقة فيما يخص قوانين الإصلاح الرياضي

وهنااك كانت الصدمة!!! وجدت من كان يهدد ويتوعد في حال مست القوانين الرياضية وأن ذلك لن يكون إلا على جثثنا و هنا أخص بالذكر النائبين مرزوق الغانم وصالح الملا



وجدت أن من تبنى موقف المعارض لأي تعديل يروج للتعديل الكارثة والذي جعل القوانين الرياضية الكويتية تحت وصاية اللجنة الأولمبية الدولية والتي يتهمها مرزوق بيه وصالح باشا بالتآمر على الرياضة الكويتية ، أمر غريب فعلا أن يقوم مرزوق علي كما يحلو للبلطجي طلال الفهد تسميته بالترويج والإدعاء بأن ما جاء بالتعديلات أمر موجود أساساً منذ إنشاء اللجنة الأولمبية الكويتية من خلال ميثاق سنة 1957 و من خلال قانون رقم 42 لسنة 1978 ، فإذا كان هذا القانون موجود أصلاً لماذا تم التعديل ؟ هذا أولاً


ثانياً أنا أتحداك أن تقول للشعب الكويتي في أي قانون تم ذكر الإلتزام التام بقوانين اللجنة الأولمبية الدولية في نص واضح وصريح بمادة من مواد أي من القوانين السابقة كما جئتم به في هذا التعديل الخطيئة ، هذا يا سيد مرزوق يسمى تعدي على السيادة ، فمن مصائب هذا المجلس ونكبات هذا الوقت أن رئيس لجنة الشئون الخارجية في مجلس الأمة لا يعي ولا يفقه مفهوم السبادة ، إنها فعلاً مصيبة ياسادة



النائب الفذ صالح الملا أو كما يسميه السيد معتوه الرميثية بطفل السياسة يقول في الجلسة يا جماعة هذه التعديلات معورتهم وروحوا شوفوا صحفهم الصفراء شلون متضايقين من التعديلات !!! الله واكبر يا صــالح هل أصبحت هذه الصحف مقياس لمدى اخلاصنا لقناعاتنا و للقوانين التي أقسمنا على احترامها وقبل كل شيء احترامنا لأنفسنا ؟ فهذه مسطرة جديدة يضيفها الفذ بو صلوح بأن أي تعديلات على أية قوانين تتم مهاجمتها من قبل الصحف الصفراء تكون تعديلات ممتازة


سلملي على الجثث يا خليفة المرحوم سامي المنيس ( أخاف صج عاد )




عادل الصرعاوي المتصدي الأول لفساد أبناء الشهيد والمدافع الأول عن الدستور ضد الدستوريون الجدد إذ يقول وهو بالمناسبة يرى نفسه بأنه دستوري معتق بأن الفساد التشريعي يأتي من الدستوريون الجدد وأنا في هذه المسألة أود أن أوجه له مجموعة من الأسئلة حتى نعلم من هو عراب الفساد التشريعي :

1- ألا يعتبر تعديل القوانين الرياضية دون تطبيقها والتي أقسمت على احترامها وبهذه الطريقة المقززة من الفساد التشريعي ؟.

2- أليس المساس بركن السيادة وهو ركن من أركان الدولة كما نص عليه الدستور هو من الفساد التشريعي ؟.

3- وبعيدا عن الموضوع ، أليس التوقيع على كتاب التعاون مع رئيس مجلس الوزراء والتدليل عليه وهو كتاب غير دستوري ، ألا يعتبر ذلك من الفساد التشريعي ؟.


يبدو أن النائب الصرعاوي رجل قد فقد توازنه وأصبح لا يسيره إلا الكره والحقد على أحمد السعدون والتكتل الشعبي ، وهذا أمر لا استغربه من شخص يدعي فهم الدستور والإيمان بالديمقراطية وهو أكثر عضو لديه مشاكل مع أعضاء مجلس الأمة ، وممزق نادر لمحاضر اجتماعات اللجان في المجلس


ويبقى السؤال المهم لهؤلاء الثلاثة الذين يتهمون التكتل الشعبي في قضية معارضة التعديل على القوانين الرياضية بأنهم يعارضونها من أجل المعارضة فقط ، إن كانت هذه التعديلات قد أضرت مصالح أبناء الشهيد كما تدعون ، لماذا لم تقروها في مداولة ثانية في نفس الجلسة حسب المادة 104 من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة والذي يتطلب تصويت 33 عضو ومجموع المصوتين على التعديل هو 40 في تلك الجلسة ؟


يبدو أن قضية اعتقال محمد الجويهل في أمن الدولة واعترافاته عن أسماء الداعمين له والتي تم تداولها قد أكسبت أبناء الشهيد عن طريق عذبي الفهد مدير أمن الدولة ورقة للضغط على مرزوق علي والذي قاد بقية القطيع إلى الموافقة على التعديل .


السيناريو المرتقب خلال جلسة المداولة الثانية للقانون :


1- السيناريو الأول لن يتم أي تعديل وسيقر القانون كما جاء من لجنة الشباب والرياضة وستكون كل قوانيننا الرياضية تحت وصاية اللجنة الأولمبية الدولية وبالتالي تفصيل القوانين على مقاس طلال الفهد وأعوانه من جهة ، ومن جهة أخرى رفع الحرج عن الثلاثي مرزوق- صالح-عادل بأنهم لم يغيروا القوانين الرياضية وإنما من عدل هذه القوانين هي اللجنة الاولمبية الدولية والتي هي بالنهاية تأتمر بأمر أبناء الشهيد.


2- السيناريو الثاني تقديم الحكومة للتعديلات الشهيدية ( كناية عن أبناء الشهيد ) وظهور الأبطال الثلاثة كمعارضين بقوة لهذه التعديلات ولكن الحكومة من خلال الأغلبية التي تملكها في البرلمان ستقر هذه التعديلات .


3- السيناريو الثالث هو خليط ما بين السيناريو الأول والثاني بأن يتم تقديم تعديلات ويتم التصدي لهذه التعديلات من قبل الأبطال الثلاثة وبالتالي ستقر القوانين كما جاءت في المداولة الأولى وهذا السيناريو لاغالب ولامغلوب فيه .


ملاحظة : ستكون هناك حرب اعلامية والتي بدأت بوادرها خلال اليومين السابقين وذلك من أجل ذر الرماد على العيون.


رسالة إلى فيصل الجزاف : لقد ابتلاك الله كما ابتلينا كشعب بمجموعة من الأطفال حاولت أن تكون رجال ففشلت ، فأنت شخص محترم جداً ونصيحتي لك بأن تقدم استقالتك حفظاً لتاريخك أولا ًولماء وجهك ثانياً بعد أن يقر التعديل في المداولة الثانية

هناك 19 تعليقًا:

ZwaiZ يقول...

sa7 elsanik

أبو الدســتور يقول...

جهد طيب وبداية موفقة اخي العزيز

غير معرف يقول...

بعيدا عن ادبيات التكتل الشعبي بإطلاق المسميات الغير لائقة على الناس و اعضاء المجلس، و بعيدا عن سياسة التخوين التي يمتهنها هذا التكتل،، و ارتقاءً بمستوى الطرح و بالأدب، اقول:

التعديلات على القوانين من الاجراءات التشريعية الطبيعية، خصوصا عند استعصاء مرورها بشكلها الاولي. و هذا عمل سياسي تشريعي ناضج و متحضّر. و العمل التشريعي و السياسي لا يكون بالاسلوب الشوارعي، و لا المستهتر بمصير البلد (و آخرها جريمة اسقاط الفوائد) الذي للأسف نشاهده اليوم.

لكن لا يهمني ذلك بقدر ما يهمني موقف السعدون و الشعبي. ما الذي يبرر موقفهم؟؟ و كيف تهجمك على متبني قانون الاصلاح الرياضي (الملا و الصرعاوي و الغانم)، يبرر موقف السعدون و الشعبي؟؟

كأنه البوصلة مفترّة شوي؟

الـشـعـبي يقول...

بسم الله نفتتح


موفق و في إنتظار المزيد

مَـــــعْــــمَــــعَـــــه يقول...

قارن بين العمالقة اللي حاطهم بالبنر مع الشباب اللي بالصور تحت ... الله خلق وفرق

جـــنرال الأمـــة يقول...

نشكر الاخوان ZWAIZ‏ وابو الدستور والشعبي ومعمعه على التفاعل ونعدكم بالمزيد في القادم من المواضيع باذن الله وبالنسبه للصوره يا عزيزي فصدقت عندما قلت الله خلق وفرق وبالنسبه للأخ غير المعرف الذي يريد الارتقاء بمستوى الطرح والأدب في الفقره الأولى ولكنه في الفقره الثانيه يقول بأن العمل التشريعي لايكون بالاسلوب الشوارعي والمستهتر بمصير البلد يعني بأن جميع من عارض التعديلات الرياضيه يتميز بهذا الأسلوب فنصيحتك اردها لك لكي تلتزم بها

جـــنرال الأمـــة يقول...

وبعدين على قولتك اذا كان هذا الاسلوب شوارعي ويستهتر مصير البلد معناته ربعك شوارعيه ومستهترين في الثلاث سنوات السابقه ليش تقول عن ربعك هالكلام مووو عيييب.وبالنسبه لقانون شراء الفوائد اتمنى انك تقراه وما تكتفي بمانشيتات الجرايد عنه ، ونصيحه اخيره خل أحد فاهم يشرحلك الماده ٢٠ من الدستور واقعد بينك وبين نفسك واعتذر لنفسك في انك اطلقت على هذا القانون كلمة جريمه، واقرا ما تقدمه الديمقراطيات في مجال العداله الاجتماعيه واخر موضوع هو قانون الضمان الصحي في امريكا، اقرا نصيحه اقرا.

Enter-Q8 يقول...

كما قلت سابقا ان شخصانية مرزوق و طلال طغت على هذه الحرب الاصلاحية
بالاول الكل تقبلها وحاليا الكل يقول قلعتها و نرى تباين المواقف لكتلة الرياضة بالمجلس
عندما يقولوا على جثثنا و الان يعدلون
ثبات المبدئ صعب صعب صعب يالزميل بهالزمن عند البعض

جرفاس يقول...

الله يعطيك العافيه على الماله..بداية موفقه وسجل إعجابي ولا يوقف :)

جـــنرال الأمـــة يقول...

نشكر الزميلين enter-q8‎‏ وجرفاس على التفاعل مع الموضوع وبالنسبه لقضية الثبات على المبدأ ليس صعب على الشخص الصادق مع نفسه والمتجرد من المصلحه ونشكر الزميل جرفاس على الاشاده.

Faisal يقول...

بييييييه الحين اللجنة الأولمبية الدولية يسيطر عليها أبناء الشهيد ؟ ديروا بالكم لا يحكمون العالم بس !!

لما دولة (الدومينكان على سبيل المثال) تدش للجنة الأولمبية الدولية، شنو المطلوب منها ؟ مو المطلوب الإلتزام باللوائح الأولمبية ؟ ليش عيل لما دولة الكويت تدش الأولمبية يطالب نوابها بإحترام السيادة والقوانين الكويتية ؟ هل الدول ال203 غيرنا في اللجنة الأولمبية غير ملتزمة بالقوانين ؟

وبعدين القوانين من أولها وهي شخصانية، وللأسف القوانين تتكون من عدة مواد مو قاعد يتطبق منها إلا القوانين الخلافية الشخصانية التي وضعت من قبل مرزوق في ليلة ما فيها قمر !! ليش ما نشوف واحد يحامي عن القوانين ويطالب وزير البلدية بتطبيق قانون الإستثمار في الأندية ؟ وليش ما نشوف واحد يساءل وزير الشؤون عن تطبيق الإستثمار في بعض الأندية مثل نادي الكويت ونادي القادسية وتجاهل تطبيق في أندية أخرى مثل نادي العربي !!

الجواب هو، النواب الرياضيين (مادري ليش نسميهم رياضيين أو الكتلة الرياضية في المجلس لأن ما فيهم واحد رياضي، وعلى ما أظن الشخص الوحيد اللي بالمجلس وكان يلعب رياضة على مستوى الأندية هو سيد حسين القلاف) يجتمعون تصغير دور أبناء الشهيد في الرياضة، وعلشان نكون دقيقين يجتمعون على تصغير دور طلال الفهد، وكلهم معروفين بكرههم لإسم "فهد الأحمد" مثل لو كان طلال الفهد اسمه طلال مضحي زلاطيمو جان محد تكلم عنه.

السالفة يا حبيبي هي مشكلة بين طلال ومرزوق، مرزوق وصلها إلى مجلس الأمة وقص على الأندية وأعضاء المجلس (الرياضيين !!) ومشى قوانين متعارضة مع توجهات الأندية ومتعارضة مع قوانين اللجنة الأولمبية، اللجنة الأولمبية الدولية توصي بأن تكون الأندية حرة في قراراتها، سواء رضينا فيها ولا لا، ولكن اللي حصل إن فلان ما يبي الديمقراطية تتم في الأندية، أول شي حط قانون ال14 وتعيين "ممثل" لكل نادي في الإتحادات، ولازم نعرف يعني شنو ممثل !! وثاني شي منع تسمية أي بطولة بأسم الشخصيات، وهذا قرار ظاهره ممتاز، لأن الكويت ما فيها غير الشهيد، ولكن باطنه ظلم رياضات أخرى مثل الفروسية اللي أغلب مسابقات بأسماء أشخاص وشركات، وثالث شي منع الجمع بين المناصب، ومرزوق الغانم بنفسه ظل لمدة سنة ونص يجمع بين منصبه التشريعي ومنصبه في نادي الكويت، وأسأل أحمد السعدون عن المناصب اللي كان يجمعها (واللي ما كانت تقل عن ثلاث مناصب في وقت واحد) في فترة السبعينات.

الشخصانية عمت عين "الرياضيين" وقاعدين يتخبطون، ولا يدرون وين الله قاطهم.

المهم أنا ما أبي طلال ينتصر أو مرزوق يسحق الفساد على قولته، أنا أبي المشكلة اللي صار لها ثلاث سنين تنحل ونفتك منها، لأن هالمشكلة من وجهة نظري تبين مدى ضعف المجلس، وعدم إهتمام أعضاء المجلس (ثلاث مجالس إذا كنت بحدد) بالرياضة، بس فالحين بالقروض والإستجوابات.

karmen يقول...

انشالله الجزاف باقي ... يا اخوان الرجل ممتاز ما يصير كل واحد ممتاز نقوله امش لأن الديرة فاسده .. هذا مو حل ! يعني منو يبقى لنا !!!!

جبريت يقول...

صح لسانك

جـــنرال الأمـــة يقول...

نشكر الاخوان karmen‏ وجبريت وfaisal على التفاعل . في البدايه اسمحلي اخوي فيصل اني اناديك بوغازي. اخوي بو غازي انت قلت ان ال ٢٠٣ في اللجنه الاولمبيه الدوليه فيها التزام تام بالميثاق الاولمبي انا مابي اعنيك جمهورية الدومينيكان انا ابيك تذكرلي قانون رياضي واحد في المملكه العربيه السعوديه وراح اقص على نفسي واقول انه انت صح. اي قانون مو شرط مذكور فيه الالتزام بالميثاق الاولمبي الدولي. والسعوديه مثل مانته عارف عضو باللجنه الاولمبيه الدوليه. هذا أولا

جـــنرال الأمـــة يقول...

و ثانيا حبيبي بوغازي انت تقول ان القوانين حطها مرزوق في ليله مافيها قمر. يابو غازي قوانين الاصلاح الرياضي اللي حطها العم احمد السعدون. وبعدين تقول قوانين الاستثمار في الانديه مو مفعله وهذا الكلام موصحيح الانديه مادام هناك مساحات داخل اسوارها وارتداداتها فمن حقها الاستثمار فيها واللي متضرر من عدم التطبيق بامكانه اللجوء للقضاء لان القانون يحميه في هذا الجانب أو اللجوء الى اعضاء مجلس الأمه. وفي مشكلة النادي العربي شنو ذنب القانون اذا النادي مايملك مساحه كافيه للاستثمار يعني تبيهم يثمنون المنصوريه عشان النادي يقدر يستثمر وعشان ترضى عن القانون الله يهداك يابو غازي.

جـــنرال الأمـــة يقول...

ثالثا حبيبي بو غازي انت تقول ان كتلة الرياضيين مافيهم واحد رياضي صراحه افحمتني بهالنقطه ياخي. ليش طلال الفهد لاعب دولي سابق شهالمنطق الاعوج وبعدين انت تقول ان الاعضاء يشتركون بكرههم لطلال الفهد وطلعوا هالقوانين علشانه. انا اقولك ان واضع قوانين الاصلاح الرياضي العم السعدون مايكره طلال الفهد لشخصه ولكن يكره البلطجه والمصبنه والشلليه الحاصله في الرياضه الكويتيه ولهذا كان هذا القانون كالمشرط لانتزاع هذه الاورام العفنه. وبالنسبه لاسم زلاطيمو تراها خوش حلويات أردنيه شكلك مجربها. وبعدين يابو غازي انت تقول ان الأنديه مفترض ان تكون حره دون تدخل من الحكومات انا بمشي وياك في نفس النقطه واقولك ان الدوله ماراح تدعم الأنديه بميزانيات سنويه وراح تسحب اراضيها المقامه عليها الأنديه. ها بو غازي مو نفس منطقك اللي قاعد تكلم فيه. وبعدين انت تقول ان اسامي البطولات انشالت وهذا راح يأثر ببطولات الفروسيه صراحه خوووش مثلب. يابو غازي بطولات الفروسيه بدال ما تكون باسم أشخاص تكون تحت رعايتهم وانتهى البيان. وبعدين انت تقول ان العم السعدون كان في اكثر من منصب رياضي أولا لأن القانون يسمح بذلك ,ثانيا لوجود ناس قلبها على البلد في ذلك الوقت مو مثل الشلل والمصبنه اللي الحين موجودين, بوغازي نصيحه اخيره لا تطالع قناة العداله ولا تقرا جريدة الوطن لانهم يلوثون المخ.

Faisal يقول...

ما أسمح لك تناديني ببوغازي لو سمحت ;p

هل في السعودية طرفين للنزاع ؟ ليش القوانين تنحاز لطرف دون طرف ؟ ليش القوانين ما تكون منصفة للطرفين ؟

محد تبنى القوانين إلا مرزوق الغانم، ولا قبل ما شفنا لا قوانين ولا شي، وبعدين قوانين الإستثمار موقفة الحين من قبل البلدية لسبب ما أدري شنو اهو، أندية مثل القادسية وكاظمة والكويت استفادت وايد من هالقوانين، بس الأندية الثانية بشكل عام انظلمت من هالقانون (اللي الحين ما يتطبق)، الأندية لازم يتعامل معاها بشكل ما يختلف بين نادي ونادي، وإذا ما تبي تتعامل معاهم بهالطريقة يا أخي خل الأندية ملكية خاصة وفكنا من الحكومة.

مثلا الإستثمار مو لازم يكون داخل النادي أو في سور النادي، النادي يقدر يستملك أرض في منطقة تجارية ويستثمر فيها، بس القانون حاصر المسألة داخل النادي وعلى السور !!

طلال الفهد دخل الرياضة في عام 1993
مرزوق الغانم دخل الرياضة في عام 2001
صالح الملا دخل الرياضة في عام 2005 أو 2004 مو ذاكر السنة بالضبط

وماني قايلك السعدون مو رياضي، لأن السعدون من اللي أسسوا الرياضة الكويتية من الستينات (ويمكن قبل) ومو بس أسسوا إلا انجحوا فيها.

شنو يعني تطبيق قانون الجمع بين المناصب على طلال الفهد وطرده من عمله (الرسمي المعين من قبل الأمير) في هيئة الشباب والرياضة، وطرده من المجلس الأولمبي الكويتي ؟ بينما مرزوق الغانم يظل رئيس لنادي الكويت لمدة سنة ونص وهو عضو في مجلس الأمة !!

الجمع بين المناصب ما يضر، والدليل المحلي هو أحمد السعدون، والدليل العالمي بكنباور !!

إذا الأندية مو حرة عيل ليش إهي اللي المفروض تنتخب مجالس إدارات الإتحادات ؟ خل الحكومة تعين الأعضاء وخلاص !!

علشان نشارك في دوري أبطال آسيا (مو بطولة الهند وبنغلادش)، لازم الأندية تكون كيانات تجارية مستقلة، وهذا هو الأفضل مثل الأندية العالمية اللي تنعد مثل الشركات ومساهمة في البورصة، هل احنا نبي الرياضة تصير (أقصاها طمباخية) ولا نبي إنجاز يرفع اسم البلد ؟ ليش ما نفكر في مستقبلنا ؟ ليش ما نشوف أبعد من رموشنا ؟

أنا عطيتك الفروسية كمثال، وتقدر تضربه على أي لعبه ثانية، بس اللي مبين من القانون واللي ناقشه مرزوق الغانم في جلسة الرياضة إنه ما يبي اسم الشهيد (لاحظ ما قال اسمه جده !)

السعدون كان ناجح في عمله سواء في نادي كاظمة ولا الإتحاد الكويتي ولا الإتحاد الأسيوي ولا مجلس الأمة، ومو غلط إذا الناجح يمسك المناصب اللي يبدع فيها.

الوطن ما توصلني البيت والعدالة ما عندي إياها في الرسيفر، لا تخاف، هذي كلها قناعاتي.

هل كيف يقول...

بداية موفقة يا جنرال
والله يكثر من أمثالك

صار لهم سنتين مادري 3 عناد
وآخر شي وافقوا على التعديلات

من أول وافقوا وفكونا
عشان الرياييل يتبنون الملف

والله فرق بين الملفات اللي تبناها التكتل الشعبي وملفات مرزوق وصالح وعادل

استمر
وتحياتي

غير معرف يقول...

اسمح لي بداية اني اسميك هيتسفيلد لانه هو الجنرال وانت كذلك.

ثانيا اعتقد انه من المضحك المبكي ان نجد النائب صالح الملا يوافق على التعديل وهو الذي ارعد وازبذ قبل الانتخابات وقال لن نقبل بتعديل القانون الا بعد تطبيقه فاتمنى من النائب الفاضل ان يقنعنا عن سبب اتخاذه لمثل هذا الموقف لعلنا نضحك او نبكي اكثر.

اخي هيتسفيلد بداية موفقة والى الامام.